15 - 12 - 2019

أبو الغيط: التدخلات الإيرانية في شئون الدول خطيرة.. وإسرائيل تعتدي علي الأراضي العربية بغطاء سياسي أمريكي

أبو الغيط: التدخلات الإيرانية في شئون الدول خطيرة.. وإسرائيل تعتدي علي الأراضي العربية بغطاء سياسي أمريكي

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن التدخلات الإيرانية في الشئون العربية، اتخذت صورة أكثر خطورة وتهوراً في الشهور الماضية حيث تجاوزت إشعال الأزمات داخل الدول إلى تهديد أمن الملاحة وإمدادات الطاقة في منطقة الخليج العربي.

وأضاف أبو لغيط خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري الدورة العادية "152"، حيث أن القادة العرب اجتمعوا في قمة مكة آخر مايو الماضي لإدانة كافة الاعتداءات الإيرانية على مبدأ حرية الملاحة البحرية في المياه الدولية في الخليج العربي وخليج عمان ومعروض أمام مجلسكم الموقر مشروع قرار في هذا الشأن الذي يهم العرب جميعاً.

وقال إن السنوات الثلاث الماضية كان زمناً ضائعاً بالنسبة للقضية الفلسطينية فبدلاً من أن ننخرط في عملية سلمية جادة وفق مرجعيات واضحة، وجدنا أنفسنا ندور في حلقات مفرغة من انتظار خطط يُعلن عنها ورؤى يجري التبشير بها، بينما الواقع على الأرض لا يبشر بخير أو يدعو للتفاؤل مضيفا أن الخطة الوحيدة التي نراها تُنفذ اليوم للأسف هي خطة تصفية القضية والتضييق الشديد على أصحابها، كما أن الخطة تنطلق من رؤية مقلوبة للوضع مفادها أن المشكلة تكمن في الشعب الخاضع للاحتلال، لا في القوة القائمة به، أو في واقع الاحتلال نفسه. 

واشار الامين العام لجامعة الدول العربية أن أصحاب هذه الرؤى يتصور أن الضغوط على الفلسطينيين والتضييق عليهم، كفيلةٌ بحملهم على القبول بما لم يقبلوا به في السابقوعوضاً عن العمل على إنهاء الاحتلال وهو جوهر النزاع منذ عام 67- يصر بعض الأطراف على معالجة القضية بتقويض أركانها الرئيسية التي تحظى بإجماع دولي.

ولفت إلى أنه مرَّ ما يقرب من العامين على أعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، فكم من الدول حذت حذوها؟.. دولة أو دولتان حيث إن الإجماع الدولي لا زال راسخاً في شأن كون القدس الشرقية أرضاً محتلة وقضية من قضايا الحل النهائي، لا يجري حسمها بالإعلانات الأحادية ولا بنقل السفارات والمكاتب التمثيلية إليها.  

قال وأوضح أن الولايات المتحدة قطعت تمويلها عن الأونروا فتداعت الدول لسد الفجوة التمويلية، وتحاول اليوم أن تلتف على التفويض الممنوح للوكالة بموجب قرار دولي صادر عام 1949، مؤكدا أن التصويت على تجديد التفويض في شهري نوفمبر وديسمبر القادمين سيعكس الإجماع العالمي الرافض لإنهاء دور الوكالة في إعاشة 5.5 مليون فلسطيني، أو التلاعب بصفة اللاجئ لتفريغ قضية اللاجئين من مضمونها.

وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية أن إسرائيل في اللحظة الحالية لديها غطاء سياسياً توفره لها الولايات المتحدة، بما يمكنها من الاعتداء على الأراضي العربية في بعض دول المنطقة كما شهدنا خلال الأسابيع الماضية إنه نوع من اللعب بالنار وسلوك استعراضي لا غرض من ورائه إلا الدعاية الانتخابية ونحذر من أن استمرار مثل هذه التصرفات الهوجاء يهدد بإشعال المنطقة بصورة لن تكون في صالح أمن أو استقرار أي طرف.

وحذر من اغتنام سعي بعض القوى الإقليمية الفرص، وتحقيق مكاسب على حساب العرب في لحظة مرتبكة، تُمارس نوعاً من الانتهازية السياسية التي ستترك آثارها في ذاكرة الشعوب قبل الحكومات قائلا: إن الحل في سوريا لا يكون بتقطيع أوصال الوطن السوري إلى مناطق نفوذ تحت هيمنة أجنبية، وإنما بتسوية شاملة على أساس القرار 2254 تضمن للوطن وحدته وتكامل ترابه وتُعطي السوريين جميعاً، في داخل الوطن وخارجه، الأمل في أن الوطن السوري سيعود حاضناً لكافة أبنائه بلا إقصاء . 


أهم الأخبار

اعلان