21 - 11 - 2019

الجزيرة تحتضن رجال فتوى التطرف والإرهاب.. لماذا؟!

الجزيرة تحتضن رجال فتوى التطرف والإرهاب.. لماذا؟!

في أبريل الماضي خرج على الناس واحد من رجال فتوى تنظيم الإخوان في ليبيا، ويدعي "صادق الغرياني" مصدراً فتوى بعدم تكرار أداء فريضة الحج والعمرة لمن أداهما، وحتى هنا الأمر عادي وكثير من رجال الفتوى طالبوا بذلك، على أساس أن الإسلام لم يطلب من المسلمين سوى الحج مرة واحدة، ولم يطالب الإلزام بحجات متكررة، وطالب هؤلاء بأن يتم توجيه أموال تكاليف الحج للمرات التالية لأعمال الخير وخدمة المجتمع.

إلا أن المدعو "صادق الغرياني" دعا في فتواه إلى توجيه نفقات الحج والعمرة للمليشيات المسلحة التي تقاتل ضد الجيش الوطني الليبي، أي إلى الإرهابيين الذين يعيثون في الأرض فسادا وإفسادا ويقتلون الناس.

الغريب في الأمر أن قناة "الجزيرة" تلقفت فتوى الغرياني المضلة، وألبستها لباسا فضفاضا لتعميم الدعوة للمسلمين بمقاطعة الحج، وإعتبرتها فتوى سليمة وصالحة لكل زمان ومكان، وخاضت حملة واسعة للترويج لها، ونشرت عبر موقعها الإلكتروني مقالاً للإخواني عصام تليمة، السكرتير السابق ليوسف القرضاوي، يروج من خلاله لدعوة الغرياني ويؤصل لها وكأنها فتوى من عهد الرسول والصحابة، والتابعين وتابعيهم.

وبدا في الترويج الذي قامت به الجزيرة أن هناك حالة واسعة من التجارة بالدين عبر أسلوب غريب وإعادة تأويل النصوص بما يتوافق وأهداف القتل والتدمير، بل طالبت الحملة ومن كتب فيها، بدعوة علماء الأمة والمسلمين بدعم الفتوى وترويجها والتجاوب معها.

ولفت الأنظار بث قناة "الجزيرة" فيديو للمسؤول الشرعي السابق في جبهة النصرة الإرهابية مصلح العلياني، تحت أنه مدون يزعم فيه أن السعودية تستقبل الحجاج القادمين إلى جدة بفعاليات غنائية وترفيهية تنظمها هيئة الترفيه، فيما ظهر العلياني، المطلوب للسلطات السعودية، بملابس الإحرام، دون أن تشير القناة لهويته الحقيقية، ونشرت الفيديو عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان كيف رد مدون على فعاليات هيئة الترفيه السعودية تزامنا مع موسم الحج؟، قبل أن تقوم بحذف التغريدة!.

لا شك أن هذا التعامل من جانب القناة مع هذه النوعية من رجال الفتوى المتطرفين، يكشف وجود علاقة وثيقة بالإرهابيين ودعمها لهم والترويج لأفكارهم ونشرها، ويؤكد كل الإتهامات الموجهة لها ولمصداقيتها.

وآخر ما خرجت علينا به "الجزيرة" ما قامت به المذيعة غادة عويس العاملة بالقناة بالدعوة بعودة اليهود للمدينة المنورة، وإنشاء وطن هناك بدل فلسطين، الأمر الذي أثار موجة غضب على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ومن حالة مقززة لتدنيس مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتعدي على المقدسات الإسلامية.

ونشرت غادة عويس تصويرا جويا لحصن مرحب في خيبر بالمدينة المنورة، وغردت قائلة "تصوير جوي لحصن مرحب في خيبر في السعودية، وكان مقرا لليهود! ألا ينبغي أن يعودوا إلى هناك بدل فلسطين؟".

وسادت حالة من الصمت من جانب القناة، تجاه حالة الرفض التي واجه بها نشطاء "تويتر" تحت هاشتاج تحت عنوان #غادة_عويس_تتطاول_على_مدينة_الرسول، وقيام مغردين من كل الدول حتى من قطر نفسها برفض الإساءة للمدينة المنورة، محملين الجزيرة والنظام القطري هذه الحالة من محاولات الدعوة لتدنيس مقدسات المسلمين.

وهذا يعني أن قناة "الجزيرة" تصر على إثارة الفتنة واستفزاز مشاعر المسلمين حول العالم، في حالة تجرُّؤ على الدين والإساءة على المقدسات الإسلامية وربما التطاول على كل ما هو إسلامي، مع سقطات مستمرة، بينما تستمر القناة في صمتها على جرائم في حق الإسلام والمسلمين، مما يشير إلى أنها جزء من التطرف والإرهاب ومرتكبيه والداعمين والداعين له.
--------------------
بقلم: محمود الحضري

مقالات اخرى للكاتب

مؤشرات|

أهم الأخبار

اعلان