18 - 09 - 2019

أين قضي المصريون عيد الأضحى؟

أين قضي المصريون عيد الأضحى؟

" جمصة" وبلطيم" ورأس البر" للغلابة..و" الإسكندرية" للمقتدرين..و"الساحل" للأغنياء
ايجارات الوحدات السكنية والشواطئ تسجل ارتفاعاً مع زيادة تكاليف المعيشة

تتفنن الأسر المصرية في إيجاد وسائل عدة، تتناسب مع ظروفها المعيشية لقضاء أيام العيد، بحيث لا تحرم الأبناء من الفرحة فيه تحت وطأة ارتفاع تكاليف المعيشة التي طالت كافة أوجه الحياة في مصر.

تكتفي أسر مصرية عدة خصوصاً في القرى والأرياف بزيارة الأهل والأحبة للتهئنة بالعيد، فيما تذهب أسر أخرى خصوصا في المحافظات الساحلية أو قريبة منها، لقضاء أيام العيد في المصايف والشواطئ التي تعرف بـ" مصايف الغلابة " الأقل تكلفة، مثل مصايف جمصة، وبلطيم، ورأس البر وفايد وبورسعيد.

 ويتجه المقتدرون إلى حد ما إلى الإسكندرية لقضاء العيد والصيف، ويبقى الساحل الشمالي الوجهة المفضلة للطبقات الأكثر قدرة على الإنفاق.

وتوقعت الدكتورة ندى محسن الباحثة في قضايا الأسرة، ضعف الإقبال على الشواطئ لقضاء إجازة العيد والصيف على السواء إلى اكثر من 70%، بسبب ارتفاع الاسعار مع قلة الامكانيات لدى الكثير من الأسر المصرية التي تعاني من ارتفاع تكاليف المعيشة، وهو ما تتفق معها فيه  الدكتورة سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس.

وتضيف "ليس كل المصريين يذهبون الى المصايف، وانما عدد محدود من الأسر، واذا لم يستطع الانسان الذهاب للمصايف، هناك الكثير من الحدائق والمتنزهات ويمكن للانسان أن يستمتع بكل الصور، وليس بالمال والمصايف الغالية فقط" .

العيد وسط الأهل

تقول شيماء الأشقر، من إحدى محافظات الصعيد ، إن صلة الرحم أهم ما يميز العيد في مصر، حيث تقوم الأسر بالتزاور بما يؤكد تماسكها وهو ما لم يتوافر في غير أيام العيد، وهو أمر مؤسف له، كما أن للعيد مذاق مختلف في الوجه القبلي، الأكثر محافظة، وإن كان يغلب على الصعيد الفقر مقارنة بالوجه البحري التي يتميز أغلب  قاطنيه بالثراء.

 ولكن كما تضيف " أغلب سكان الصعيد يتميزون بأنهم الأكثر تماسكا ببعض التقاليد كـ "العيدية"، وفي ذلك يتعامل معها الناس بحب شديد وسخاء في نفس الوقت، مما يعتبره البعض أحد أهم مظاهر العيد.

ويقول عادل الدمراني، من محافظة القاهرة، أحد المشاركين في الأعمال الخيرية، إنه يقضي العيد في محاولة تخفيف آلام كثير من الأسر الفقيرة التي تحتاج إلى مساعدات كي تعيش فرحة العيد مثل باقي الأسر، إذ يتم توزيع بعض الملابس ولحوم الأضاحي على كثير من الأسر المحتاجة.

ويرى مصطفى جمال من محافظة الجيزة، إن أكثر ما يميز العيد  في مصر، الترابط الذي يجمع الأسر بعضها ببعض، رغم حالة الغلاء التي عمت كافة الأسواق، ذلك أن أغلب المصريين يقضون الأعياد، وهم في غاية السعادة والفرح ، فهم أكثر الشعوب التي تتغلب على الظروف الاقتصادية.

ويضيف: كثير من الجمعيات الخيرية تقوم بجمع الملابس المستعملة وإعادة إنتاجها مرة أخرى بعد إصلاح ما بها، بحيث تصلح للاستخدام مرة أخرى للفقراء وخلال أيام العيد، نقوم بتشجيع العمل الخيري.

مصايف الغلابة

وتشهد المحافظات الساحلية توافد الآلاف من المصريين لقضاء إجازة العيد، وتعتبر مدن جمصة ورأس البر وبلطيم والسويس وبورسعيد " أحد أبرز مصايف الغلابة، بسبب انخفاض أسعار إيجار الشقق، إذ يترواح الإيجار بين 100 إلى 300 جنيه لليلة الواحدة، وهو فى متناول العديد من الأسر المصرية، بالإضافة قرب المدينتين من العديد من المحافظات، مما يجعلهما مقصداً للعديد من الأسر .

يقول سيد أبو روضة أحد رواد مصيف جمصة، إنه يستمتع دائما بالمصيف، نظرا لهدوئه وبساطة تكاليفه، بالإضافة إلى الراحة النفسية، فدائما ما يكون محل إقامتنا بمنطقة العاشر من رمضان، حيث تنتشر الحدائق والتى تقام بها الملاهى فيستمتع أولادنا.

وفى دمياط يعد مصيف رأس البر أحد أشهر وأقدم المصايف التى عرفتها مصر نظرا لطبيعته الخاصة، حيث يمتد على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، وهو على شكل مثلث رأسه تقع فى منطقة اللسان الشهيرة حيث التقاء البحر والنهر. عرف هذا المصيف بأنه وجهة المشاهير من الكتاب والصحفيين وأهل الفن ، وزاره أفراد العائلة المالكة منذ عهد محمد على، ومنها الملكة نازلى وكذلك الزعيم جمال عبد الناصر، وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وهو يعنى "منطقة النجاة".

وفى كفر الشيخ، يتميز مصيف بلطيم الذى يتميز بأنه مقصد مئات الآلاف من الأسر البسيطة والمتوسطة، ويتكون المصيف من 6 شواطئ، ويتكون كل شاطئ من 6 صفوف كل صف تم بناء العشش والفيلات بطريقة منظمة وتبلغ مساحة المصيف 11 كم، وتصل الأسعار إلى 200 جنيه لليوم الواحد، وأسعار الشقق والعشش تتراوح بين 100 إلى 350 جنيها حسب الموقع من البحر.

ويوجد بمصيف بلطيم 4 فنادق " فندق كيلوباترا وسعر الليلة 150جنيها وفندق ذهب وسعر الحجرة 150جنيها وفندق القوات المسلحة بسعر 265 جنيها للمدنيين وفندق الشرطة لأفراد الشرطة فقط. أما أكثر المناطق التي يتجه لها الفقراء لقضاء الإجازة، فهي منطقة الفنار والنرجس ويصل سعر الشقق فى المناطق الداخلية والخلفية 50 جنيها لليلة ، ويتراوح سعر الشقة المطلة على البحر بين 250 إلى 300 جنيه.

وفى السويس تمتد الشواطئ المطلة على خليج السويس، لأكثر من 80 كيلو متر، مروراً بشواطئ المدينة وبورتوفيق، إلى الأدبية والعين السخنة، وتنتشر بها الفنادق والمنتجعات السياحية التى يستمتع بها الأغنياء فقط، في حين أن الفقراء بالمحافظة ليس لهم شاطئ، بالرغم من إعلان المحافظة عن أن شاطئ الأدبية سيكون جاهز خلال الصيف.

الصيف في الاسكندرية

وتعد محافظة الإسكندرية، أحد أهم المدن الساحلية والمصيفية، ومقصد العديد من مختلف محافظات مصر، حيث تستقبل نحو 4 ملايين وافد ومصطاف سنويا، لقضاء إجازة الصيف، ومن المتوقع أن تسجل الاحصاءات إقبالا كبيرا هذا الموسم، خاصة في عيد الأضحى المبارك

وشهدت الوحدات المصيفية التى يستأجرها المصطافون، لقضاء إجازة الصيف، ارتفاعاً كبيراً في الأسعار، إذ تبدأ من 300 جنيه إلى 800 جنيه فى اليوم الواحد، وذلك وفق قرب الشقة أو بعدها عن البحر، ووفق التجهيزات الداخلية للوحدة السكنية، وشهدت منطقة ميامى "خالد بن الوليد"، مقصد المصطافين بالإسكندرية، ارتفاعا فى الأسعار تراوحت بين 300 إلى 600 جنيه.

ويقول احمد نبيل، "سمسار وحدات مصيفية بالإسكندرية": الأسعار شهدت ارتفاعاً كبيراً هذا العام، بسبب غلاء المعيشة، وارتفاع أسعار الكهرباء والماء والغاز، لكن هناك عشاق لعروس البحر المتوسط، يحرصون على قضاء الإجازة بها".

وتشهد الغرف الفندقية بالإسكندرية أيضا  ارتفاعاً فى أسعارها، إذ تتراوح أسعار الغرفة الواحدة بين 500 إلى 2500 جنيه فى الليلة الواحدة، وبلغت نسبة الإشغالات خلال إجازة عيد الفطر الماضي، نحو 85 إلى 95%.

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار على الوحدات المصيفية فقط، بل امتدت إلى بعض الشواطئ التى طورتها محافظة الإسكندرية وطرحتها للإيجار بنظام الشواطئ السياحية، مثل شاطئ ستانلي، والبوريفاج والمندرة السياحى، وارتفعت الأسعار من 10 جنيهات إلى 15 جنيها هذا العام.

ويقول اللواء أحمد حجازى رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بمحافظة الإسكندرية، أن تقسيم شواطئ الإسكندرية، جاء ليتناسب مع كافة طبقات المجتمع، مع مراعاة البعد الإنسانى والاجتماعى، إذ يصل عدد الشواطئ المجانية إلى 5 شواطئ وهى (جليم – شهر العسل – الهانوفيل – المكس – سيدى كرير)، ويسمح للمصطاف بدخوله بالشمسية والكرسى الخاص به، وفى حالة رغبته تأجير شمسيه يكون سعرها 3 جنيهات ، وجنيه واحد للكرسى من المنفذ الخاص بالمحافظة، مع استخدام جميع الخدمات مجاناً، مثل وحدات خلع الملابس ودورات المياه.

وأكد جاهزية الإسكندرية لاستقبال موسم الصيف بـ 40 شاطئا، وأن المزايدات الخاصة بالشواطئ قد حققت نجاحا كبيرا حيث ارتفعت القيمة إلى 4 أضعاف العام الماضى.
--------------------
تقرير - أحمد صلاح سلمان

أهم الأخبار

اعلان